اقتصادمحليات

#عاجل|| تجار: الأسواق تستقبل رمضان بأسعار أقل من العام الماضي

أنهت الاسواق المحلية استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك بعرض كافة اصناف السلع الغذائية الاساسية والرمضانية على رفوف المحال والمولات التجارية استعدادا لاستقبال الشهر الفضيل

وقال تجار ان أسعار السلع الرمضانية هذا العام منخفضة مقارنة بالاعوام السابقة، مشيرين إلى ان توافر عدة اصناف لنفس المنتج ما اثر ايجابا بخفض الاسعار وجعلها في متناول يد المواطن

وقالوا ان الكميات المعروضة حاليا تكفي حاجات السوق خلال الشهر الفضيل، داعين المواطنين الى عدم التهافت في الطلب على شراء البضائع والسلع الرمضانية نظرا لتوافرها في كافة الاوقات

وفي هذا الشان قال تاجر مواد رمضانية علي الملاح ان المحال التجارية انهت عرض كافة اصناف السلع الغذائية الاساسية والرمضانية في السوق استعدادا لاستقبال الشهر الفضيل، لافتا ان الحركة الشرائية للمواطنين ما زالت ضعيفة برغم توافر المواد بكميات كبيرة وبأسعار اقل مقارنة بالسنوات السابقة

واضاف الملاح ان الحركة التجارية نشطة حاليا بين تاجر الجملة والمفرق، الا ان ذلك لم ينعكس بزيادة الطلب من قبل المواطنين وذلك لتدني القدرات الشرائية لهم، متوقعا نشاط حركة السوق مع نهاية الاسبوع المقبل وبدء العد التنازلي لحلول الشهر الفضيل

ولفت إلى ان اسعار المكسرات وجوز القلب واللوز ارخص من العام الماضي وان متوسط سعر كيلو الجوز حاليا حول 4,5 دينار للكيلوغرام، كما ان توافر التمور بكميات كبيرة ومن عدة مصادر ما قلل اسعارها مشيرا إلى ان هنالك تمورا محلية من صنف المجهول واسعارها تبدأ من دينارين إلى ستة دنانير للكيلو حسب حجم الحبة، كما ان هنالك تمورا مستوردة من الدول العربية ولكل صنف تسعيرة مختلفة حسب نوع الحبة وحجمها

وقال تاجر مواد غذائية وائل ابو قياس ان الاسواق المحلية انهت استعداداتها لاستقبال الشهر الفضيل وذلك بعرض كافة السلع الرمضانية، بالاضافة الى السلع الاساسية والكمالية في السوق، مشيرا الى ان اسعار السلع الرمضانية في مجملها اقل بكثير عن اسعارها للعام الماضي الأعوام السابقة

واشار ان السلع الرمضانية الاساسية التي سجلت انخفاضات في اسعارها هي جوز الهند وجوز القلب، وان الانخفاضات التي سجلتها كبيرة مقارنة مع الأعوام السابقةولفت ان تعدد الاصناف لمختلف السلع الرمضانية من شأنه ان يوفر للمواطنين خيارات وبدائل للشراء بما يتوافق قدراتهم المالية

وقال ان المواد المعروضة تكفي وتزيد عن حاجات السوق المحلي للشهر الفضيل، داعيا المواطنين إلى شراء احتياجاتهم اليومية فقط، وذلك للاستفادة من العروض التي ستقدمها المحال فترة الشهر الفضيل

بدوره اكد صاحب محلات الشهباء للمواد الغذائية عايد ابو ربيع ان الاقبال على شراء السلع الرمضانية ما زال ضعيفا، مشيرا في الوقت نفسه ان وجود اكثر من صنف للمنتج الواحد ما قلل الاسعار ووفر بدائل وخيارات للمواطنين للشراء بما يتناسب وإمكانياتهم المادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى