محليات

خبير اقتصادي يزف بشرى غير سارة للأردنيين.. “رفع أسعار الفائدة مستمر”

كشف الخبير الاقتصادي منير دية، أن جميع المؤشرات تدل على أن الفيدرالي الأمريكي سيرفع الفائدة للمرة الحادية عشرة، خلال اجتماعه القادم منتصف شهر حزيران 15/6/2023، مشيراً أنه من المتوقع أن يتم رفع الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس لتقترب الفائدة على الدولار الأمريكي من 5.25%؜ وهي الأعلى منذ أكثر من عشرين عاماً

وأشار دية أن بيانات التضخم التي لا زالت مرتفعة وتقترب من 4.7%؜ وهي أعلى بكثير من المستوى المستهدف للبنك الاحتياطي الفدرالي 2%،؜ وبالتالي فأن رفع أسعار الفائدة سيكون هو الخيار الوحيد أمام الفيدرالي لتشديد السياسات المالية والتي من شأنها أن تخفض الطلب على السلع وتدفع لكبح جماح التضخم

وأضاف: “البنك المركزي الأردني حتماً سيتبع قرار الفيدرالي الأميركي للمحافظة على السياسة النقدية والاستقرار المالي وجاذبية الدينار للودائع في البنوك المحلية، ولكن هل سيصمد المقترضون طويلاً أمام هذه السياسات المتشددة والمستمرة في رفع أسعار الفائدة، والتي من الممكن ان تبقى كذلك حتى نهاية العام الحالي، وبالتالي وصول الفائدة إلى أرقام قياسية لم تصلها من قبل وقد تتجاوز سعر الفائدة محلياً على القروض أكثر من 12%؜ وهذا يعني مزيداً من الأعباء والصعوبات على غالبية المواطنين وينذر مزيداً من التراجع والركود لجميع قطاعات الاقتصاد الوطني بسبب تراجع القوة الشرائية وتآكل الدخول وتدني الرواتب وثباتها وعدم زيادتها تبعاً لمؤشرات التضخم وغلاء المعيشة

“وتابع: “اقتصاديات دول كبرى دخلت مرحلة الركود رسمياً وكان أولها الاقتصاد الألماني وسيكون هناك مزيداً من الدول الأوروبية وقريباً ستعلن الولايات المتحدة الأمريكية دخولها مرحلة الركود وخاصة بعد الاتفاق على رفع سقف الدين مع وجود اشتراطات واضحة من قبل الجمهوريون على خفض كبير في النفقات الصحية والعسكرية وهذا سينعكس على الاقتصاد الكلي سلباً

“واختتم حديثه قائلاً “رفع الفائدة المستمر حتى نهاية العام سيكون صعباً وقاسياً على المواطن الأردني الذي يكتوي بنار القروض والاقساط ويدفع اكثر من ثلثي دخله لتسديد التزاماته المالية للبنوك وسيكون لهذه الارتفاعات تأثيراً على الاستثمارات القائمة والجديدة التي تعتمد على التمويل لانشاء وتمويل نفقاتها وسيزيد من الأعباء المفروضة عليها لان كلف الاقتراض ستكون اكبر بكثير من العوائد المالية المنتظرة من تلك الاستثمارات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى