محليات

الصبيحي: اغلاق فندق عمّان الشام بالاس منذ 7 سنوات تقصير وإهمال يستوجب المساءلة

اعتبر خبير التأمينات والحماية الاجتماعية الإعلامي والحقوقي موسى الصبيحي، استمراراغلاق فندق “عمّان الشام بالاس” منذ سبع سنوات تقصير وإهمال في إدارة محفظة الاستثمار السياحي للضمان

وقال الصبيحي في إدراج له عبر الفيسبوك الثلاثاء:” تتولى الشركة الوطنية للتنمية السياحية وهي شركة تمتلكها مؤسسة الضمان ولها رئيس وأعضاء هيئة مديرين، تتولى إدارة المنشآت السياحية المملوكة للمؤسسة، والتي تمر بأوضاع لا تسرّ إطلاقاً، ولا تحقق مصالح الضمان ولا استثمار أمواله بأسلوب اقتصادي مجدٍ، فهذا فندق عمّان الشام بالاس ذو الأربع نجوم و ال (140) غرفة الرابض على بقعة استراتيجية في شميساني عمّان والذي تُقدَّر قيمته بحوالي (30) مليون دينار، ما زال موصداً منذ عام 2016، وتتوالى خسائر الضمان فيه، وقد علمت مؤخراً أنه تعرّض لسرقة وأن مؤسسة الضمان أو الشركة الوطنية أحالت الموضوع إلى القضاء..!”

وتساءل الصبيحي، ماذا يمكن أن يحل بفندق مغلق تماماً منذ سبع سنوات كاملة، وماذا سيحصل لمرافقه وموجوداته وأثاثه، وكيف تقبل الشركة الوطنية ومعها صندوق استثمار أموال الضمان أن يبقى هذا الفندق مغلقاً كل هذه السنوات، وهل المشكلة التي أدّت إلى إغلاقه و “تفنيش” أكثر من (200) موظف ومستخدم فيه معقّدة إلى هذا الحد ومستعصية على الحل لإبقائه مغلقاً طيلة هذه المدة..؟!

كم من الخسائر مُنيَ بها الضمان نتيجة هذا الإغلاق، ناهيك عما بات يحتاجه الفندق الآن من صيانة شاملة وربما إعادة تأهيل لمرافقه وتجديد لأثاثه بعد كل هذه السنوات الطويلة من عدم الاستعمال، وأخيراً تعويض ما تعرّض له من سرقات..!

وختم الصبيحي: ” يا سادة يا كرام هذه أموال العمال.. أموال الكادحين.. فتعاملوا معها بالحرص كما تتعاملون مع أموالكم وممتلكاتكم الخاصة.. رئيس وأعضاء مجلس استثمار (9) أشخاص، ورئيس وأعضاء هيئة مديري الشركة الوطنية (5) أشخاص.. ورئيس وموظفي صندوق الاستثمار (130) شخصاً، وقبل هذا وذاك رئيس وأعضاء مجلس إدارة مؤسسة الضمان (15) شخصاً.. وكل هذا يجري..؟!.. ثمة تقصير كبير وإهمال واضح في إدارة محفظة الاستثمار السياحي للضمان يستوجب المساءلة!.. حرام ما يجري يا سادة حرام، وللحديث بقية قاسية وكلام..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى