محليات

السلط : بيوت قديمة من الحجر الأصفر آيلة للسقوط تشكل خطورة على السلامة العام

الحياري :اصحاب هذه البيوت غير معروفين ولا نستطيع التصرف بها دون موافقتهم

تشتهر مدينة السلط بوجود مئات البيوت المبنية من الحجر الأصفر المميز وتصنف معظمها مباني تراثية تم بناءها منذ عشرات السنين، ولكن يعاني الكثير منها من الإهمال وعدم الصيانة مما يجعلها يتعرض أجزاء منها للانهيار وتشكل خطورة على السلامة العامة وخاصة السكان المجاورين لها بحيث يمكن أن تنهار بشكل كامل أو يتساقط حجارة منها على المارة او الزائرين كونها تتواجد في مناطق ذات جذب سياحي في وسط المدينةوطالب مواطنون بلدية السلط الكبرى ولجنة السلامة العام بالكشف على هذه المباني لمعرفة مدي سلامتها الإنشائية وعدم وجود خطر من انهيارها رغم تعرض بعضها لانهيار أجزاء منها في الأيام الماضية، مما جعلها قضية ذات أولوية في إيجاد حلول لها خوفا من تعرض المحيطين بهذه المباني او المارة من أذى نتيجة تساقط حجارة كنها او انهيارها بشكل كامل

واشاروا الى ان هذه المباني التي يمتد عمرها مئات السنين تشكل ثروة وطنية لما تحمله من إرث وحضارة شاهدة على تاريخ المدينة ، وتعتبر نقطة جذب سياحي في حال إعادة تاهيلها والاستفادة منها في مجال الترويج السياحي وخاصة بعد ادراج مدينة السلط على قائمة التراث العالميرئيس بلدية السلط الكبرى المهندس محمد الحباري اكد حرص البلدية على الحفاظ على هذه المباني التراثية وحمايتها وأعادة تاهيلها ، وقد قامت البلدية بالتعاون مع الجهات المعنية بإعادة تأهيل عشرات المباني بالتنسيق مع اصحابها من اجل ابقاء الطابع التراثي لها وعملت من خلال الأنظمة والتشريعات على منع هدم هذه البيوت المبنية من الحجر الأصفر

واضاف ان بعض هذه المباني تعرض مؤخر لتساقط حجارة منه وقد اوعز لكوادر البلدية بعمل تنظيف محيط هذه البيوت كحل مؤقت ، ولكن يوجد معيقات تقف في طريق إعادة تأهيل هذه المباني في ان تصحابها غير معروفين ولاتستطيع البلدية التصرف بها دون مواقفة اصحابها ، لذلك تعمل البلدية على الوصول ومعرفة مالكي هذه المباني من خلال مختلف الطرق ومنها موقع البلدية الالكتروني للتوصل إليهم، مطالبا الجميع بالتعاون مع البلدية ومساعدتها للوصول إلى اصحاب هذه البيوت حتى تستطيع العمل على التأكد من سلامة المنشأة وإعادة تاهيلها بشكل يليق بما تحمله من تاريخ عريق وكون الحجارة الصفراء التي بنيت منها وتساقط بعضها هو ملك لهم ولاتستيطع البلدية التصرف بها

وبين البلدية لها عمل مميز في التعامل مع البيوت التراثية المبنية من الحجر الأصفر وان وسط المدينة شاهد على جهود البلدية والجهات الاخرى مثل مؤسسة إعمار السلط ووزارة السياحية والجمعيات و الهيئات في القطاع الاهلي والخاص ، في بذل الجهود للحفاظ عليها من اعتداء او تخريب ، لتكون كنز وطني يبقى للأجيال القادمة وشاهد على تاريخ السلط وتعاقب الحضارات عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى