محليات

الخصاونة من العقبة: مليون فرصة عمل وإيعاز لدراسة وضع خزانات الأمونيا والمواد الخطرة

قال رئيس الوزراء بشر الخصاونة، السبت، إن العقبة تكتسب أهمية كبرى ضمن مستهدفات رؤية التَّحديث الاقتصادي، وهي مؤهَّلة لتصبح من أفضل 50 مدينة في العالم، فضلاً عن الكثير من المؤشرات المرتبطة بتعزيز التنافسية وقدرتها على استقطاب المزيد من الاستثمارات التي تسهم في تحقيق التنمية وتوفير فرص العملوزار الخصاونة شركة مناجم الفوسفات الأردنيَّة، وافتتح وتفقُّد مشاريع في المجمَّع الصِّناعي في محافظة العقبة

واستهل رئيس الوزراء زيارته إلى محافظة العقبة بزيارة شركة مناجم الفوسفات الأردنيَّة، والتقى رئيس مجلس إدارة الشركة محمد الذنيبات، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين في العقبة، واطَّلع على واقع عمل الشَّركة وخططها المستقبليَّة

كما افتتح الخصاونة، مشروع تأهيل خزَّانات حامض الفسفوريك، ووحدة تعبئة فلوريد الألمنيوم الأوتوماتيكيَّة، ومحطَّة الكهرباء المغذِّية لمجمَّع الأسمدة في المجمَّع الصِّناعي لشركة الفوسفات، كما تفقَّد مشروع تخضير (جبل الجبس)

وأكد الخصاونة أهميَّة تعظيم القيم المُضافة لشركتي الفوسفات والبوتاس من خلال التَّركيز على الصناعات المرتبطة بصناعة الأسمدة والعناصر المرتبطة بالتَّصنيع الدوائي الذي يسهم في إيجاد آفاق تنمويَّة تسهم في دعم الاقتصاد الوطني والقضايا المرتبطة بنقل المعرفة وتعزيز الإيرادات وإيجاد آفاق توظيفية، وتحقيق مستهدفات أعلى في نسب النمو الاقتصادي، إلى جانب دورها الأساس في التَّصدير الخام

ولفت رئيس الوزراء إلى أن قطاع التَّعدين يحظى بتركيز عالٍ للغاية في رؤية التَّحديث الاقتصادي وتحقيق مستهدفاتها من خلال دعم الاستثمارات القائمة والتوسُّع بها والعمل مع شركتي الفوسفات والبوتاس، لتعظيم القيم المضافة والعمل على استكشاف آفاق جديدة في هذين المجالين.

وأكد أن رؤية التَّحديث الاقتصادي تستهدف وعلى مدى عشر سنوات توفير مليون فرصة عمل، وتحقيق نسبة نمو تصل إلى 5.5% واستقطاب استثمارات أجنبية بمعدل 1.5 مليار دولار، وتعزيز الاستثمارات المحلية بواقع 2.5 مليار سنوياً وعلى مدى عشر سنوات لافتاً إلى أن هذه الأرقام هي مستهدفة بالمجمل وبالمعدل العام، دون أن يعني ذلك تحقيقها بنفس القدر سنوياً

وأشاد رئيس الوزراء بالدور الذي تقوم به الشركات العاملة في مجال التعدين خاصة شركتي الفوسفات والبوتاس في إطار المسؤولية المجتمعية وتطوير المجتمعات المحيطة، لافتاً إلى إسهامات شركة مناجم الفوسفات الأردنيَّة في إطار المسؤوليَّة المجتمعيَّة بمبلغ 51 مليون دينار خلال السنوات الماضية، وضرورة تعزيز هذا الدَّور سيما في خدمة مناطق العقبة ومحيطها ومناطق جنوب المملكة وجميع المناطق التي تعمل فيها الشَّركة

وأكد ضرورة أن تقوم جميع الشركات التي لها استثمارات كبرى في جميع المحافظات بواجبها في إطار المسؤولية المجتمعية التي أصبحت مؤطرة ثقافياً لدينا وحتى أنها أصبحت تصل إلى مرحلة التأطير المؤسساتي والقانوني في الكثير من الدول المتقدمة

وعبر رئيس الوزراء عن سعادته بـ”توسيع شركة الفوسفات لمشاريعها الاستثماريَّة وفتح أسواق جديدة سيما أسواق أوروبية”، ولفت إلى أهمية أن تقوم الشركة بالمساهمة في تطوير الميناء الصناعي والموانئ العامة في العقبة

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة رفع إجراءات السلامة العامَّة في المجمَّع الصِّناعي والموانئ في العقبة، وبما يكفل أمن وسلامة العاملين والمنشآتوأكد ضرورة وضع خطة سريعة وعاجلة للتنفيذ لتحديث خزانات الأمونيا أو التي تحتوي مواد حسَّاسة وخطرة، وإيلاء موضوع أمن هذه المنشآت والبنى التحتية فيها كل الاهتمام عبر منظومة رقابة إلكترونية حديثة ومتطورة، قادرة على التنبيه والاستجابة لأي حادث سواء، كان بفعل عوامل طبيعية أو أخطاء بشرية، موعزاً بإجراء دراسة تفصيلية لوضع خزانات الأمونيا في العقبة ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية العالمية

كما أكد رئيس الوزراء، ضرورة المباشرة فوراً برفع إجراءات السلامة في موانئ العقبة ووفق أعلى المعايير الدولية المطلوبة، مشدداً على أن هذا أمر لا تباطؤ ولا تهاون فيه إطلاقاً، لافتاً إلى أن سلامة الأفراد والمنشآت تتقدم على قضية المرابح والاستثمارات

ولفت إلى الحادث الذي شهدته العقبة العام الماضي، نتيجة عدم مراعاة معايير وإجراءات السلامة العامة، مؤكداً أننا أمام ذكرى من قضوا في هذا الحادث المؤسف يجب ألا نسمح بتكراره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى